الثلاثاء 12 ربيع الأوّل 1440 - 20 نوفمبر 2018
العربية

20- حال المسلم في رمضان بين الواقع والمأمول

تاريخ النشر : 15-01-2009

المشاهدات : 123

إن المشاهد لحال المسلمين في هذا الزمان يجد أن واقع الكثير منهم مخالف للمأمول منه بصفته الإسلامية , وفي هذه الكلمة سوف نتناول بعض الصور الواقعية لحال كثير من المسلمين في رمضان :
1-     لقد تحولت العبادة عند الكثير من المسلمين إلى عادة , فهو يصلي عادة لا عبادة , ويصوم لأن المجتمع من حوله يصوم ، وهذا لم يصم رمضان إيمانا واحتسابا ، وقد قال صلى الله عليه وسلم :  من صام رمضان إيمان واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه  رواه البخاري (2014) ، ومسلم (760)  .
2-     شهر رمضان هو شهر المنافسة في الطاعات ولكن أصبحت منافسة الناس فيه – مع الأسف الشديد – على التنويع في المآكل والمشارب والملاهي , فتجد الناس في رمضان بل _ وقبل رمضان _ يفدون إلى الأسواق بأنواعها لاقتناء حاجيات رمضان ، فهؤلاء يذهبون إلى أسواق المواد الغذائية ، وأولئك يذهبون إلى المطاعم ، بل وتجدهم يقفون أمامها بالصفوف في انتظار الدور ! والآخرون يذهبون إلى محلات الأواني المنزلية ، وآخرون يذهبون للاشتراك في القنوات الفضائية .
بل حتى حركة المرور تضطرب أمام هذه الأماكن فيضطر رجال المرور إلى تكثيف وجودهم عندها حتى ينظموا حركة السير لما يحصل من الزحام والفوضى والاضطراب .
ثم إذا أتيت إلى المنازل تجد النساء في البيوت ينهمكن طوال الليل والنهار في إعداد الأكلات المختلفة والأصناف المتنوعة ، ويتنافسن فيما بينهن في ذلك .
3-      الكثير من المسلمين يضيع وقته في رمضان فيما لا يعود عليه بالنفع في الدنيا ولا في الآخرة ، بل ربما انهمك في المحرمات .
ومن ذلك : أن الكثيرين يتسمرون أمام القنوات الفضائية لتلقف السموم التي تبثها تلك المحطات الشيطانية في هذا الشهر المبارك ، فينتقل من تمثيلية مليئة بالصور المحرمة والأفكار الهدامة إلى أغنية ماجنة إلى مبارة إلى فوازير رمضان وإلى غير ذلك من البرامج السيئة .
فتفوته صلاة التراويح , وتفوته قراءة القرآن , وتفوته الأعمال الصالحة في هذا الشهر المبارك , بل تفوته ليلة هي خير من ألف شهر , يا حسرته , بل ربما قصر بعضهم في أداء الواجبات التي أوجبها الله عز وجل , ولا شك أنه بفعله هذا قد جرح صومه ونقص ثوابه .
ومن المسلمين من يُعِدُّون ملاعبا لكرة القدم أو استراحات للعب الورق وغيره ، لإضاعة الوقت فيها , فتجدهم يجتمعون من بعد الإفطار ويبدؤون بالعبث من ذلك الوقت إلى وقت السحور ، وربما امتد الأمر ببعضهم إلى ما بعد صلاة الفجر ، ثم ينامون ، وقليل منهم من يستيقظ لأداء الصلاة في أوقاتها ، أما أن يشغلوا وقتهم بقراءة القرآن والذكر والمكث في المساجد , فهذا ما لا يخطر لهم على بال ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .  
ومنهم من يمضون أوقاتهم التي لو كانت تباع لاشتراها العقلاء بأغلى من الذهب والفضة يمضونها في التسكع في الأسواق , بل ربما كان بعضهم في أشرف زمان في شهر رمضان , وفي أشرف مكان في بلد الله الحرام وتراه يتسكع في الأسواق لفعل ما يغضب الله عز وجل من النظر المحرم , والكلام الحرام , والعلاقات المحرمة ، وقد قال الله تعالى :  وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ  الحج / 25 .
 4-     عدم التلذذ بالعبادة , نجد أن الكثير من الناس ثقلت عليهم العبادات , وأصبحوا يطلبون الراحة منها , لا بها , ولا تحصل لهم بها أي لذة .
وقد كان عبد الواحد بن زيد يبكي كثيرا ويقول : "فرق الموت بين المصلين ولذتهم في الصلاة ، وبين الصائمين ولذتهم في الصيام ". "مختصر قيام الليل" لابن نصر (ص:106) .
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم  أن للصائم فرحتين ، أما هؤلاء ففرحهم لسقوط حمل الصيام عنهم ومشقته ، والذي لا يجدون له أي لذة .
وهذا يرجع إلى الذنوب التي طمست القلوب , ولا حول ولا قوة إلا بالله , وقد سئل وهيب بن الورد : " هل يجد طعم الإيمان من يعصي الله ؟ قال : لا ، ولا من هَمَّ بالمعصية . وقال ذو النون : كما لا يجد الجسد لذة الطعام عند سقمه كذلك لا يجد القلب حلاوة العبادة مع الذنوب" .  انتهى "فتح الباري" لابن رجب (1/50) .
 5-     رمضان شهر شرع صيامه للاقتصاد في المآكل والمشارب , لما في ذلك من الفوائد الحسية والمعنوية , ولكن واقع الكثير من الناس اليوم بضد ذلك , فتجدهم يسرفون في المآكل والمشارب فيه أكثر من بقية الشهور ، وقد قال الله تعالى :  وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ لأعراف / 31 .
 
أسأل الله عز وجل أن يهدينا وسائر المسلمين لما يحبه ويرضاه , وأن يقينا شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا , وأن يمن علينا بتوبة نصوح من جميع الذنوب والخطايا , آمين , آمين , آمين .







 

إرسال الملاحظات