الجمعة 18 جمادى الآخر 1435 - 18 أبريل 2014
34296

تجاوز الميقات لمن نوى الحج أو العمرة ثم الرجوع إليه

حاج ينوي الحج ولكنه له غرض في مكة ثم إلى المدينة ، وتجاوز الميقات ولم يحرم ، ودخل مكة ثم سافر إلى المدينة وأحرم من ميقات المدينة حاجاً . فما حكم تصرفه هذا ؟.

الحمد لله

مادام أن الحاج خرج إلى ميقات أهل المدينة ، وأتى محرماً فلا شيء عليه في دخوله بدون إحرام ، وكان الأولى له أن يدخل من ميقاته الأول محرماً .

وبالله التوفيق .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (11/155)
أضف تعليقا