الثلاثاء 21 ذو القعدة 1440 - 23 يوليو 2019
العربية

تختلف مع والديها في تربية أولادها

السؤال


ما هي ضوابط طاعة الوالدين ؟ لا شك أن الإسلام أكّد على ذلك ، وأن الله قرن طاعتهما بطاعته ، لكن ماذا لو كانا ممن يتدخل في شئون تربية الأولاد ؟! فقد أطلب مثلاً من ابني عدم النوم مبكراً ؛ لأنه قد يستيقظ في الليل ويحرمني من النوم ، لكنهما يأمراني أن أتركه وشأنه ، فما الحكم هنا ؟ وهل بإمكاني تربية ابني بالطريقة التي أرى طالما أنها موافقة للشرع؟ أرجو النصح.


الحمد لله
طاعة الوالدين واجبة ما لم يأمرا :
1. بمعصية ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( لاَ طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةٍ ، إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي المَعْرُوفِ ) رواه البخاري (7257) .
2. أو بما فيه ضرر على الولد أو بمن يلوذ به من ابن وزوجة ونحوهما ، لقوله صلى الله وسلم ( لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ ) رواه ابن ماجه (2340) وصححه الألباني .
3. أو بما فيه مشقة خارجة عن العادة ، لأن امتثال أوامر الله مقيدة بالاستطاعة : ( لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا ) سورة البقرة / 286 .
فكيف بأوامر المخلوق .
ينظر جواب السؤال رقم : (214117) .

وأما اختلافكِ مع والديك في تربية أبنائك ، فانظري في ذلك ، فإن أمراك بما فيه معصية ، أو بما يتبين أن فيه ضررا عليك ، أو عليهم ، أو أمراك بما فيه مشقة عليك أو عليهم : ففي كل هذه الأحوال: لا تجب الطاعة .
ولا يعني ذلك رد أمرهما بفجاجة وغلظة ، ولكن بالرفق وحسن الكلام ، وتحاشي إظهار المخالفة أمامهما ما أمكن .
وإن كان أمرهما يخلو من خصلة من تلك الخصال الثلاثة ، فإنه تجب طاعتهما .
ألا تحبين أن يطيعك ابنك ؟ فدونكِ والديكِ فأطيعيهما ، فإن البر دين والعقوق كذلك .

واجتهدي في الرفق بوالديك ، والتلطف بهما ، وإكرامهما ، وإظهار برهما ، على قدر استطاعتك .

والله أعلم .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات