الخميس 6 ذو القعدة 1439 - 19 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


fr

166604: أسلمت حديثا وتسأل عن وليها في النكاح


أنا بنت من أم وأب مسيحيين ، وولدت مسيحية ، ولكن والحمد لله قد أعلنت إسلامي منذ فترة . والدتي توفيت وهي مسيحية ، وأبي يعاملني بقسوة شديدة وقد تبرأ مني بشكل غير رسمي وذلك لأنني أعلنت إسلامي، الآن ، أدرس في أحدى الجامعات ، وأسكن مع طالبات مسيحيات ، ولم أتحجب حتى الآن وذلك لوضعي الصعب فهل هذا حرام ؟ كذلك أود الاستفسار ، إذا طلبني شاب مسلم للزواج على سنة الله ورسوله ، فهل يجوز لي أن ألجئ لعائلة مسلمة لتتولى أمري في الزواج والحياة ؟

تم النشر بتاريخ: 2011-04-09

الجواب:

الحمد لله
نحمد الله تعالى أن هداك للإسلام ، وشرح صدرك للإيمان ، ونسأله لك الثبات والتوفيق في أمر دينك ودنياك .
والحجاب فريضة على كل مسلمة ، فاحرصي على ارتدائه على قدر استطاعتك ، ولو خارج الجامعة .
والنكاح يشترط لصحته أن يعقده ولي المرأة وهو أبوها ثم جدها ثم أخوها ... إلى غيره من عصبتها بشرط أن يكون مسلما ، فإن لم يكن للمرأة ولي مسلم ، زوجها القاضي المسلم ، فإن لم يكن فإمام المركز الإسلامي ونحوه ممن له مكانة ومنزلة بين المسلمين ، فإن لم يوجد زوجها أي رجل من المسلمين .
وانظري للفائدة : جواب السؤال رقم (48992)
والخلاصة : أنه بالنسبة لزواجك : فالذي يتولى أمر ولايتك في حالتك مدير المركز الإسلامي ، أو شخصية عامة من المسلمين ذوي المكانة في مكانك ، فإن لم يتيسر ذلك تولاه رجل عدل من المسلمين ، من العائلة التي تكلمت عنها ، أو من غيرهم .
وأما أمر حجابك ، فاجتهدي فيه حسب طاقتك وقدرتك ، وما عجزت عنه ، فالله يعفو عنك فيه بمنه وفضله ، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها ، لكن اجتهدي في تغيير الواقع الذي يمنعك من إظهار دينك .
ونسأل الله أن يرزقك الزوج الصالح والذرية الصالحة .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا