الأحد 10 ذو الحجة 1445 - 16 يونيو 2024
العربية

الطلاق الصوري في المحكمة لتحصل الزوجة على تسهيلات في المعيشة من الدولة

171398

تاريخ النشر : 03-07-2011

المشاهدات : 15122

السؤال

أنا أبي سوري الجنسية وأمي إماراتيه ونحن نعيش في الإمارات والحكومة الإماراتيه تقدم تسهيلات للمطلقة الإماراتيه وأيضا تعطي قرض بتقسيط من أجل بناء بيت فلو أن أبي طلق أمي في المحكمه من غير نية طلاق فقط من أجل الحصول على التسهيلات في المعيشه ومن أجل قرض البيت لأننا عائله كبيره وأبي متزوج من امرأتين وعددنا 20 شخص ونية أبي ليس الطلاق من أمي بل التسهيلات وإذا لم يكن حلال سوف يطلقها ويضحي من أجل ان نحصل نحن على البيت نظرا لصعوبة الحياة وشكر لكم انتظر منكم الرد بتفصيل

الجواب

الحمد لله.


أولا :
الطلاق شرعه الله تعالى لحل ميثاق النكاح ، وهو ميثاق غليظ ، كما قال سبحانه : ( وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا ) النساء/21 .
فليس لأحد أن يستعمل الطلاق إلا على وجه الجد المفيد لهذا الغرض .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " الشارع منع أن تتخذ آيات الله هزواً ، وأن يتكلم الرجل بآيات الله التي هي العقود إلا على وجه الجد الذي يقصد به موجباتها الشرعية ، ولهذا ينهى عن الهزل بها ، وعن التلجئة ، كما ينهى عن التحليل ، وقد دل على ذلك قوله سبحانه : ( ولا تتخذوا آيات الله هزوا ) وقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما بال أقوام يلعبون بحدود الله ويستهزؤن بآياته ، [يقول أحدهم:] طلقتك ، راجعتك ، طلقتك ، راجعتك ) فعلم أن اللعب بها حرام " انتهى من " الفتاوى الكبرى " ( 6 / 65 ) .
والحديث رواه ابن ماجه (2017 ) وحسنه البوصيري في الزوائد ، وضعفه الألباني في ضعيف سنن ابن ماجه .
وعليه ؛ فليس لوالدك أن يتظاهر بالطلاق غير مريد لحقيقته .
ثم هذا التظاهر فيه تحايل لأكل المال بالباطل ، فإن الدولة لا تعطي هذه التسهيلات إلا للمطلقة حقيقة ، والتحايل على ذلك محرم .
ثانيا :
إذا وقع الطلاق باللفظ الصريح كقوله : طالق أو مطلقة أو طلقتها ، وقع الطلاق ولو كان غير ناو لوقوعه .
وإذا تم بالكتابة دون تلفظ ، فالأصل أنه لا يقع إلا بالنية ، لكن إذا كان ذلك في المحكمة فمن أهل العلم من يقول : إنه يقع ولو لم ينو .
وينظر جواب السؤال رقم : (72291) ورقم : (125215) ورقم : (126378) .
وإذا عجز والدك عن النفقة ورأى أن يطلق حقيقة لتستفيد الزوجة وأولادها من التسهيلات فله ذلك ، مع مراعاة ما يترتب على ذلك من انقطاع التوارث بينهما وغير ذلك من الأحكام .
والنصيحة أن يبحث عن وسيلة أخرى للكسب والعيش والنفقة فهذا خير له من الطلاق ، ولعل الله يجعل له فرجا ومخرجا .
والله أعلم .

هل انتفعت بهذه الإجابة؟

المصدر: الإسلام سؤال وجواب