الخميس 16 ذو القعدة 1440 - 18 يوليو 2019
العربية

حكم أخذ دواء لإنبات اللحية أو تطويلها

253482

تاريخ النشر : 27-01-2017

المشاهدات : 6989

السؤال


أنا شاب أبلغ من العمر 22 سنة ، ولا تنبت لي لحية ، وأنا أريد أن تكون لي لحية ، فهل يجوز استخدام الأدوية لأحفز نمو شعر اللحية ؟

نص الجواب


الحمد لله
ينبغي أن يرضى المؤمن بما قسم الله تعالى له، وألا يتكلف تحصيل ما لم يؤمر بتحصيله ، وقد خلق الله تعالى الناس متفاوتين، فمنهم من لا تنبت له لحية أصلا، ومنهم من يتأخر ظهورها، ومنهم من تكون لحيته خفيفة ، وآخر كثة .
وليس عليك في عدم نبات لحيتك إثم ، ولا عار أصلا .
لكن إن كنت تتأذى بذلك ، أو ترغب أن يكون لك لحية ، كشأن أمثالك من الرجال ، فلا حرج عليك في تناول دواء ينفع في ذلك ، ويساعد على نبات الشعر ، إذا ثبت نفعه ، ولم يكن فيه ضرر على صحتك .

وقد نص الحنفية على الادهان لتطويل اللحية إذا كانت دون القبضة .
قال ابن نجيم في "البحر الرائق" (2/302): " ويستحسن دهن الشارب إذا لم يكن من قصده الزينة لأنه يعمل عمل الخضاب ، ولا يفعل لتطويل اللحية إذا كانت بقدر المسنون وهو القبضة
كذا في الهداية" انتهى.

وقد سئل الشيخ خالد المشيقح حفظه الله : " يوجد نوع من الدهون أو الأدوية التي تساعد على إنبات الشعر وتطويله، هل يجوز استعماله لإنبات شعر اللحية أو الرأس؟ هل يجوز ذلك أم أنه من تغيير خلق الله؟"
فأجاب :
" الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
استعمال مثل هذه الدهون لإخراج الشعر لا بأس به ، ولا يعتبر هذا من تغيير خلق الله ... بشرط ألا يكون هناك ضرر، فإذا لم يكن هناك ضرر فإنه جائز إن شاء الله" انتهى.
https://goo.gl/mgqFbn

والله أعلم.

المصدر: موقع الاسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات