الخميس 17 شوّال 1440 - 20 يونيو 2019
العربية

حول صحة حديث :" يا جبريل أتضيع أمتي الصلاة ؟ .."

301734

تاريخ النشر : 20-02-2019

المشاهدات : 2477

السؤال

هناك حديث انتشر نصه كالاتي : " يسأل النبي ﷺ سيدنا جبريل عليه السلام : ( يا جبريل أتضيع أمتي الصلاة ؟ فيرد عليه السلام يا محمد : يأتي أقوام من أمتك يبيعون دينهم كله بعرض من الدنيا قليل) أريد معرفة صحته ؟ وهل ضعفه أحد العلماء الكبار؟ ولو أمكن مصدره .

نص الجواب

الحمد لله

هذا الحديث ، بهذا اللفظ : ليس له أصل عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يذكره أحد من أهل العلم بإسناد أصلا أو من غير إسناد ، وإنما ذكره بعض الدعاة.

وقد جاء في شأن من يضيع الصلاة من هذه الأمة حديث حسن .

أخرجه أحمد في "المسند" (11340) ، من حديث أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ ، قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: يَكُونُ خَلْفٌ مِنْ بَعْدِ سِتِّينَ سَنَةً أَضَاعُوا الصَّلَاةَ ، وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ، فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ، ثُمَّ يَكُونُ خَلْفٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ ، لَا يَعْدُو تَرَاقِيَهُمْ ، وَيَقْرَأُ الْقُرْآنَ ثَلَاثَةٌ: مُؤْمِنٌ ، وَمُنَافِقٌ ، وَفَاجِرٌ  .

والحديث إسناده حسن ، وحسنه الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (3034) .

وورد فيمن يبيع دينه بعرض من الدنيا دون ذكر تضييع الصلاة أحاديث كثيرة صحيحة مشهورة.

منها ما أخرجه مسلم في "صحيحه" (118) ، من طريق أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا ، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا ، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا  .

ومنها ما أخرجه الحاكم في "المستدرك" (8354) ، من طريق ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَيُغْشِيَنَّ أُمَّتِي مِنْ بَعْدِي فِتَنٌ كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا ، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا ، يَبِيعُ أَقْوَامٌ دِينَهُمْ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا قَلِيلٍ .

وإسناده صحيح ، صححه الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (3/341) .

وختاما : نوصي إخواننا من المسلمين عموما ، والدعاة خصوصا التثبت عند نسبة شيء إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

والله أعلم .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات