الأربعاء 4 جمادى الأولى 1443 - 8 ديسمبر 2021
العربية

ما حكم استخدام ما يسمى بالميم أو الميمز لنشر أمور دعوية؟

358551

تاريخ النشر : 04-09-2021

المشاهدات : 1338

السؤال

ما هو حكم استخدام الميمز الديني فى جروبات الفيس لتوضيح الفكرة التي أريدها فى الدين، مثلا صورة لممثلين سواء عرب أو أجانب مسلمين أو غير مسلمين وعليها بعض الكلام، مثلا اثنان يتكلمان وواحد يدعو الآخر إلي الصلاة مثلا؟ وما هو حكم استخدام الإنمي (كرتون) فى هذا السياق؟

الجواب

الحمد لله.

أولا:

الميم – وجمعه: ميمز- مصطلح يستخدم لوصف شعار أو فكرة تنتشر بسرعة من شخص إلى آخر من خلال الإنترنت، ويكون بعبارات بسيطة أو على شكل صورة، أو رابط تشعبي، أو فيديو، أو هاشتاج، أو مجرد كلمة. وينظر: مصطلح ميم في موسوعة الويكيبيديا

ثانيا:

لا حرج في استعمال (الميم) في إيصال أمر شرعي كالدعوة إلى الصلاة، أو أمر بمعروف، أو نصيحة، أو إنكار منكر، أو تصحيح خطأ، بشرط ألا يستعان بصور من هو معروف بالفسق، أو تمثيل الأدوار الماجنة، أو بمقطع فيه موسيقى أو امرأة.

ثالثا:

يجوز استخدام صور الأنمي (الكرتون) في إيصال معنى صحيح، شرعي أو غيره، بالشرط السابق، وهو ألا تكون الصورة لشخصية كرتونية معروفة بالانحراف الفكري أو الخلقي.

وأما عمل مقطع كرتوني لإيصال مفاهيم صحيحة، فإن كان للصغار فلا حرج فيه، ولو تضمن رسم صور الشخصيات الكرتونية، كما بينا في جواب السؤال رقم: (247541).

فإن اقتصر الأمر على تجميع صور موجودة –دون رسمها- فلا حرج في عمل مقاطع من ذلك، سواء كانت للصغار أو للكبار، كما بينا في جواب السؤال رقم: (240539). 

والله أعلم.

هل انتفعت بهذه الإجابة؟

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب