الأحد 19 ذو القعدة 1440 - 21 يوليو 2019
العربية

حكم الترديد في الصلاة خلف القلم الناطق

222602

تاريخ النشر : 10-03-2015

المشاهدات : 3901

السؤال


امرأه تسأل هل يجوز ترديد القرآن خلف القلم الناطق أثناء الصلاة ؟ بمعنى أن تصلي وفي يدها القلم الناطق وتضعه على الآية ثم تقرأ بعده أثناء الصلاة .


الحمد لله
هذا القلم الالكتروني الناطق هو قلم بتقنية خاصة ، حيث يتم الضغط على زر التشغيل فيه ، ثم تختار من تريد من المشايخ القراء ، وتجعل رأس القلم يلامس بداية الآية ، ثم ترفع القلم قليلا ، وتتابع به الإنصات إلى كلمات الله تعالى المجودة ، بصوت من اخترته من المشايخ ، ويقوم المستمع بالترديد خلفه إن شاء .
وهو تقنية جيدة نافعة ، تعين على حفظ القرآن وتعلمه ، وتحسين تلاوته .
أما أثناء الصلاة: فلا يشرع الانشغال بهذا القلم ومتابعته والترديد خلفه ؛ لأن مقام الصلاة ليس مقام تعلُّم .
وقد سألنا الشيخ البراك عن الترديد خلف المسجل في الصلاة ، وهل هذا يدخل فيما أجازه جمهور الفقهاء من تلقين غير المصلي للمصلي ؟
فقال : " هذه صورة تعليمٍ محض ، وليست من باب التلقين والفتح على المصلي من غيره إذا أخطأ ، فلا ينبغي للمصلي أن ينشغل بهذا .
وننصح السائل بحفظ ما تيسر من القرآن وقراءته وترديده في الصلاة ، أما التعليم فيكون خارج الصلاة " انتهى .
فعلى هذه المرأة أن تصلي بما تيسر لها من القرآن مما تحفظه ، وإن كانت لا تحفظ منه إلا القليل ، فلتسع في حفظ المزيد منه ، وقد قال الله تعالى : (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) القمر/ 17.
ولها أن تقرأ من المصحف في الصلاة إن احتاجت إلى ذلك ، كما سبق بيانه في جواب السؤال رقم : (108242) .
وينظر للفائدة جواب السؤال رقم : (112763) ، (150908) .
والله تعالى أعلم .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات