الأحد 10 ربيع الأوّل 1440 - 18 نوفمبر 2018
العربية

وقت تسمية المولود وذبح العقيقة والأكل منها

السؤال

هل يجوز لوالدي الطفل الأكل من لحم العقيقة ؟ وهل يجب أن تتم الحلاقة للولد وذبح الأضحية في نفس اليوم ؟.

الحمد لله

أولاً :

يجوز للوالدين الأكل من العقيقة لقول عائشة رضي الله عنها في العقيقة : " يُجعل جدولاً يُؤكَل ويُطعَم " رواه ابن أبي شيبة في المصنف / 5 ..

قال صاحب القاموس : ( الجَدْلُ : كل عظم مُوفّر لا يُكسر ، ولا يخلط به غيره ) القاموس المحيط ص 975 ط الرسالة .

قال الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله : (جدولاً أي أعضاء فلا يُكسر عظامها ، وإنما تقطع من المفاصل ) انظر الشرح الممتع ج 7 / 545

انظر السؤال (8388)

وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة (11/443) ما نصه : " لمن إليه العقيقة أن يوزعها لحماً نيئاً أو مطبوخاً على الفقراء والجيران والأقارب والأصدقاء ، ويأكل هو وأهله منها ، وله أن يدعو الناس الفقراء والأغنياء ويُطعمهم إياها في بيته ونحوه ، والأمر في ذلك واسع " .

ثانياً :

من السنة حلق رأس الغلام في اليوم السابع ، وكذلك ذبح العقيقة في نفس اليوم ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " كل غلام رهينة بعقيقته تُذبح عنه يوم سابعه ، ويُسمى فيه ويُحلق رأسه " رواه الترمذي (1522) وأبو داوود (3838) وصححه الألباني في إرواء الغليل (1165) .

فإن سمى أو ذبح العقيقة في غير اليوم السابع فلا بأس ، وكذا لو ذبح في يوم وحلق في يوم آخر .

قال ابن عبد البر : ( أما حلق الصبي عند العقيقة فإن العلماء كانوا يستحبون ذلك ) ا.هـ من "تحفة المودود" لابن القيم (67) .

انظر السؤال (7889) .

المصدر: الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات