الثلاثاء 20 رجب 1440 - 26 مارس 2019
العربية

يمكن أن تتلاقى أرواح الأحياء وأرواح الأموات في المنام .

245043

تاريخ النشر : 13-06-2016

المشاهدات : 9564

السؤال


سمعت أن من رأى شخصاً في المنام فمعناه أن روحه قابلت روح ذلك الشخص ، فهل هذا صحيح ؟ وإذا كان كذلك فكيف يمكن أن تقابل روحي روح شخص ليس نائماً ، على افتراض أن من رأيته ليس نائماً في تلك اللحظة ؟ وماذا بالنسبة لأرواح الموتى ، هل فعلاً تقابل روحي روح الميت الذي رأيته في المنام ؟ وهل هناك دلالة معينة لرؤية الموتى في المنام ؟


الحمد لله
أولا:
ذهب غير واحد من أهل العلم إلى أن أرواح الأحياء وأرواح الأموات تلتقي في المنام ، ثم يمسك الله أرواح الأموات ، ويرسل أرواح الأحياء إلى أجسادها .
قال ابن القيم رحمه الله :
" هل تتلاقي أرواح الأحياء وأرواح الأموات أم لا ؟ شواهد هذه المسألة وأدلتها أكثر من أن يحصيها إلا الله تعالى ، والحس والواقع من أعدل الشهود بها، فتلتقي أرواح الأحياء والأموات كما تلتقي أرواح الأحياء " انتهى من "الروح" (ص 20) .
وسبق بيان هذه المسألة في جواب السؤال رقم : (127896) .
ثانيا :
أرواح الأحياء تتلاقى في النوم ، فيمكن أن ينام الحي فتلقى روحه روح حي مثله نائم .
وكذلك يمكن أن تتلاقى أرواح الأحياء في اليقظة ، فتلقى روح المؤمن روح المؤمن ، وتتعارفان ، وتتوادان ، وتتآلفان ، فروى مسلم (2638) عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْه ، أن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قال: ( الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ ، وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ).
وروى أحمد (6636) عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( إِنَّ أَرْوَاحَ الْمُؤْمِنِينَ تَلْتَقِي عَلَى مَسِيرَةِ يَوْمٍ ، مَا رَأَى أَحَدُهُمْ صَاحِبَهُ قَطُّ ) .
وصححه الشيخ أحمد شاكر ، وقال محققو المسند : حديث حسن .
وروى ابن عبد البر في " التمهيد " (17/ 437) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ : " الْأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ تَتَلَاقَى فِي الْهَوَاءِ فَتَتَشَامَّ كَمَا تَتَشَامُّ الْخَيْلُ ، فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ ".
وحقيقة مقابلة الروح الروح لا يعلمها إلا الله ، والعلم في باب الروح قليل ، قال تعالى : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ) الإسراء/ 85
وينبغي على المسلم الانشغال بما هو أنفع له في أمر دينه عن هذه المسائل التي تخص الروح وغيرها مما لم يؤت الإنسان فيها من العلم إلا القليل .
وينبغي أن يعلم أن الرؤى والأحلام لا ينبني عليها شيء من الأحكام ، فقد تكون الرؤيا صادقة ، وقد تكون من تلاعب الشيطان بابن آدم ، وقد تكون بسبب حديث النفس ، فيموت للمسلم قريب فينشغل به فيراه في نومه .
وعلى المسلم أن يتقي الله في صحوه ، ولا يبالي بما يراه في منامه ، وقد قال هشام بن حسان: " كان ابن سيرين يسأل عن مائة رؤيا، فلا يجيب فيها بشيء إلا أنه يقول: اتق الله وأحسن في اليقظة ، فإنه لا يضرك ما رأيت في النوم ، وكان يجيب في خلال ذلك، ويقول: إنما أجيب بالظن ، والظن يخطئ ويصيب " انتهى من "بهجة المجالس" (ص 203) .
والله تعالى أعلم .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات