الخميس 16 ذو القعدة 1440 - 18 يوليو 2019
العربية

حكم وصف اللاعب المحترف بكلمة (God) أو (Godlike)

السؤال

انتشرت بشدة في هذه الأيام ألعاب إلكترونية الغربية تعتمد على المنافسة بين اللاعبين ، وعندما يهزم لاعب الآخر تظهر عبارة أعلى الشاشة بأن فلان هزم فلانا ، لكن المشكلة هنا أنه عندما يهزم لاعبين كثر تظهر كلمة غريبة ، وتقول : إن فلانا (Godlike) ، فأريد شرح معنى هذه الكلمة ؟ وهل يجوز قولها ، أو تداولها بين اللعبين ، حيث إنني أرى بعض الاعبين يصفون المحترفين بكلمة (God) أو (Godlike) ؟

نص الجواب

الحمد لله

لا يجوز وصف اللاعب المحترف أو غيره بكلمة (God) لأن معناها إله أو الله، ولا وصفه ب (Godlike) لأن معناها إلهي ، أو رباني .

وما يظهر في الألعاب-كما ذكرت- يؤكد إرادتهم لهذا المعني وهو كونه مثل الإله، غالب قاهر.

ومعلوم أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا مثل ولا شبيه ولا نظير، وما سواه فهو عبد مربوب مخلوق ليس فيه شيء من الإلهية، ولا يشبه الإله بحال.

وهذا الصنيع : هو صنيع المشركين من قديم يجعلون الإلهية لما يحبون ويعظمون.

قال الراغب الأصفهاني رحمه الله: " وإله جعلوه اسما لكل معبود لهم، وكذا اللات، وسمّوا الشمس إِلَاهَة؛ لاتخاذهم إياها معبودا.

وأَلَهَ فلان يَأْلُهُ الآلهة: عبد، وقيل: تَأَلَّهَ. فالإله على هذا هو المعبود" انتهى من المفردات، ص 83

 فالحذر الحذر من إطلاق هذه الكلمات؛ فإن الكلمة قد تهوي بصاحبها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب.

روى البخاري (6478) ، ومسلم (2988) عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:  إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ .

وروى البخاري (6477) ، ومسلم (2988) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:  إِنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ، مَا يَتَبَيَّنُ فِيهَا، يَزِلُّ بِهَا فِي النَّارِ أَبْعَدَ مِمَّا بَيْنَ المَشْرِقِ 

وعند الترمذي (2319) ، وابن ماجه (3969) عن بِلَال بْن الحَارِثِ المُزَنِيَّ، صَاحِبَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: 

إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ ، مَا يَظُنُّ أَنْ تَبْلُغَ مَا بَلَغَتْ ، فَيَكْتُبُ اللَّهُ لَهُ بِهَا رِضْوَانَهُ إِلَى يَوْمِ يَلْقَاهُ. 

وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ ، مَا يَظُنُّ أَنْ تَبْلُغَ مَا بَلَغَتْ ؛ فَيَكْتُبُ اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا سَخَطَهُ إِلَى يَوْمِ يَلْقَاهُ

  وصححه الألباني في "صحيح الترمذي".

والله أعلم.

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات