الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439 - 17 يوليو 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


221873: لماذا لم يذكر الشيخ ابن عثيمين اسم الله " الديان " في كتابه القواعد المثلى ؟


السؤال :
هل اسم " الديان " , اسم من أسماء الله ؟ أرجو اذكر الدليل ، ولماذا لم يذكر ابن عثيمين هذا الاسم على أنه اسم من أسماء الله , في كتابه " القواعد المثلى " ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-07-14


الجواب :
الحمد لله
تقدم في إجابة السؤال رقم : (191455) أن الديان هو الله تعالى ؛ كما في الحديث الذي رواه أحمد (15612) عن عَبْد اللَّهِ بْن أُنَيْسٍ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( يُحْشَرُ النَّاسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عُرَاةً غُرْلًا بُهْمًا ، ثُمَّ يُنَادِيهِمْ : أَنَا الْمَلِكُ أَنَا الدَّيَّانُ ... ) الحديث ، وهو حديث صحيح .

ومعناه : المحاسب المجازي الذي يجازي الناس على أعمالهم يوم القيامة ، وهو الملك المطاع القهار الذي يقهر الناس على طاعته .

وقد ذكره البيهقي في " الأسماء والصفات " (1/ 195) في أسماء الله تعالى فقال :
" وَمِنْهَا - أي الأسماء الحسنى - " الدَّيَّانُ " قَالَ الْحَلِيمِيُّ : أُخِذَ مِنْ (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) ، وَهُوَ الْحَاسِبُ وَالْمُجَازِي وَلَا يُضَيِّعُ عَمَلًا ، وَلَكِنَّهُ يَجْزِي بِالْخَيْرِ خَيْرًا وَبِالشَّرِّ شَرًّا " انتهى .
وقال ابن منده رحمه الله :
" وَمِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ : الدَّيَّانُ ، قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: " وَيْلٌ لِدَيَّانِ الْأَرْضِ مِنْ دَيَّانِ السَّمَاءِ " انتهى باختصار من " التوحيد " (2/ 118) .

أما عدم ذكر الشيخ ابن عثيمين رحمه الله " الديان " في أسماء الله : فلعله لم يترجح لديه أنه من الأسماء الحسنى ، وكثير من الأسماء الحسنى : إنما ثبتت بطريق الاجتهاد ، فقد يترجح لدى عالم منها ، ما لم يترجح لدى غيره .
وحديث عبد الله بن أنيس المتقدم الذي فيه إثبات هذا الاسم قد ذكره البخاري في صحيحه بصيغة التمريض المشعرة غالبا بالضعف فقال : " وَيُذْكَرُ عَنْ جَابِرٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُنَيْسٍ قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ( يَحْشُرُ اللَّهُ العِبَادَ، فَيُنَادِيهِمْ بِصَوْتٍ يَسْمَعُهُ مَنْ بَعُدَ كَمَا يَسْمَعُهُ مَنْ قَرُبَ : أَنَا المَلِكُ ، أَنَا الدَّيَّانُ )
وقد رواه في " الأدب المفرد " (970) بدون إثبات " الديان " ولفظه : ( يَحْشُرُ اللَّهُ الْعِبَادَ عُرَاةً غُرْلًا بُهْمًا ، فَيُنَادِيهِمْ بِصَوْتٍ يَسْمَعُهُ مَنْ بَعُدَ كَمَا يَسْمَعُهُ مَنْ قَرُبَ : أَنَا الْمَلِكُ، لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ وَأَحَدٌ مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَطْلُبُهُ بِمَظْلَمَةٍ، وَلَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَدْخُلُ النَّارَ وَأَحَدٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ يَطْلُبُهُ بِمَظْلَمَةٍ ) وحسنه الألباني في "صحيح الأدب المفرد" .

وليس الشيخ ابن عثيمين وحده هو الذي لم يذكره في الأسماء الحسنى ، بل لم يذكره كذلك : ابن حزم ، والأصبهاني ، وابن العربي ، وابن الوزير ، وابن حجر ، وغيرهم .

بينما ذكره في الأسماء الحسنى : الخطابي ، وابن منده ، والحليمي ، والبيهقي ، والقرطبي ، وابن القيم ، وغيرهم .
ينظر : " معتقد أهل السنة في أسماء الله الحسنى " ، د. محمد خليفة التميمي (151) .

والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا