السبت 9 ربيع الأوّل 1440 - 17 نوفمبر 2018
العربية

" القادر " من أسماء الله الحسنى .

205715

تاريخ النشر : 03-12-2013

المشاهدات : 8330

السؤال


هناك من يذكر أن اسم الله القادر بما معناه أن الله سبحانه وتعالى لا يحبه ، أو أنه غير مستحب تسميته عبد القادر . فكيف نرد على من يقول هذا القول ؟


الحمد لله
أولا :
دلت النصوص من الكتاب والسنة على أن " القادر " من أسماء الله تعالى الحسنى ، وأن من صفاته أنه على كل شيء قدير ؛ فقال تعالى : ( وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) الأنعام/ 37 .
، وقال تعالى : ( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ ) الأنعام/ 65 ، وقال عز وجل : ( أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الخَلاقُ العَلِيمُ ) يس/81 ، وقال سبحانه : ( فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ ) المرسلات/23 .
وعند مسلم (187) في حديث آخر من يدخل الجنة قول الرب عز وجل : ( ... وَلَكِنِّي عَلَى مَا أَشَاءُ قَادِرٌ ) .
وقال ابن منده رحمه الله :
" ومن أسماء الله عز وجل : القدير والقادر والمقتدر " انتهى من "التوحيد" (ص412) .
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" فالقادر اسم ، والقدير اسم ، والمقتدر اسم ، مع أنها كلها مشتقة من صفة واحدة ، لأن بعضها يزيد بخصوصية عن الآخر " انتهى من "المجلي شرح القواعد المثلي" (1/160) .
وقال علماء اللجنة :
" أسماء الله كل ما دل على ذات الله مع صفات الكمال القائمة به، مثل القادر، العليم، الحكيم ، السميع ، البصير، فإن هذه الأسماء دلت على ذات الله ، وعلى ما قام بها من العلم والحكمة والسمع والبصر " انتهى من "فتاوى اللجنة الدائمة" (3/ 160) .

فمن زعم أن " القادر " ليس من أسماء الله تعالى ، أو زعم أنه لا يجوز أن يتسمى العبد بــ " عبد القادر " ، أو أن التسمي بهذا غير محبوب ولا مرغوب في الشرع : فهو جاهل بأسماء الله وصفاته ، يُعلم وينصح ألا يتكلم في أسماء الله وصفاته بغير علم ، ولا يشذ بقول يخالف نصوص الكتاب والسنة ، وأقوال أئمة الإسلام ، لا في أبواب العقيدة ولا في غيرها .

راجع للفائدة جواب السؤال رقم : (155382) .
والله تعالى أعلم .

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

إرسال الملاحظات