الجمعة 30 محرّم 1442 - 18 سبتمبر 2020
العربية

ما حكم الانصراف عن يمين أو يسار المصلي لمن كان جالسا أمامه ؟

227425

تاريخ النشر : 30-01-2015

المشاهدات : 4665

السؤال


إذا جعلت شخصا جالسا أمامي سترة لي في الصلاة ، فلما قام انحرف عني يمينا أو شمالا ، فهل يعد هذا من المرور بين يدي المصلي ؟ وهل يجب عليه التقدم للأمام ثم الانحراف يمينا أو يسارا ؟

نص الجواب

الحمد لله.


لا يعد الانصراف عن يمين أو يسار المصلي من المرور بين يديه .
وقد عرضت هذا السؤال على شيخنا عبد الرحمن البراك حفظه الله تعالى ، فقال :
" ليس هذا بمرور فهو موجود من قبل ، والمرور هو الانتقال من جانب إلى جانب
" انتهى .
وقال الشيخ ابن عثيمين : " الواجب على من أراد المرور بين يدي المصلى في الحرم وغيره أن يقف حتى ينتهي من صلاته أو أن يمر من عند جنبه الأيمن أو الأيسر لا أن يقطعه عرضاً ، وهو إذا مر من عند جنبه الأيمن أو الأيسر أي من على يمينه أو يساره : لم يكن ماراً بين يديه ، فالمرور بين يدي المصلى هو أن يقطع الإنسان ما بين يدي المصلى عرضاً ".
انتهى من " فتاوى نور على الدرب" (8/ 2، بترقيم الشاملة آليا) .
والله أعلم .

المصدر: الشيخ محمد صالح المنجد