الأحد 9 جمادى الآخر 1439 - 25 فبراير 2018


خيارات البحث:


مجال البحث:


214925: ما مدى صحة استدلال بعض الناس بآيات قرآنية على وجود رجال حور عين للنساء في الجنة ؟


السؤال :
شاهدت مؤخراً محاضرة أجاب فيها أحد الدعاة عن سؤال متعلق بالحور العين فذكر أنّ الحور العين لا تختص بالرجال فقط ، فالنساء سيكون لهنّ من الحور العين نصيب أيضاً، فكلمة حور جمع أحور ، ومعناها العين البيضاء الكبيرة الجميلة . كما ورد في عديد من المواضع في القرآن الكريم كلمة " أزواج مطهرون " ، و " أزواج مطهرة "، وكلمة زوج تعني الرفيق أو الصديق ، وعليه فالترجمة الصحيحة للكلمة باللغة الإنجليزية هي تلك الموجودة في ترجمة محمد أسد وعبد الله يوسف ، فالكلمة لا تدل على الجنس ، وعليه سيكون للنساء رجال بعيون جميلة أيضاً. أنا أعتقد أنّ هذه مسألة عقدية خطيرة وشرح غير منطقي ، حيث يوجد لدي العديد من الأقارب والأصدقاء الذين يشاهدون محاضرات الدكتور ... .

فكيف يجب أن أشرح لهم هذا الموضوع ؟

تم النشر بتاريخ: 2014-06-08

الجواب :
الحمد لله
قبل الإجابة عن السؤال : ينبغي أن نعلم أن ترجمة معاني القرآن الكريم لأي لغة من اللغات ؛ هي في حقيقة الأمر مجرد فهم المترجم لمعاني آيات القرآن الكريم ، وتفسير خاص به للقرآن الكريم ؛ فليس لها ـ إذاً ـ حكم القرآن الكريم ولا مكانته ، ولا هي حكم على كتاب الله ، ولا يصح أن نجعلها مصدراً للاستدلال ، لكن إذا كان المترجم معدوداً من علماء المسلمين فترجمته : هي كقول غيره من أهل العلم واجتهادهم في فهم النص الشرعي .
لكن قد وجد ، مع الأسف ، أن بعض الناس قد يعطون هذه الترجمات قيمة تشبه قيمة القرآن نفسه ، وكأن الترجمة واجتهاد المفسر والمترجم : هي النص نفسه ، وهذا خطأ كبير ، وحمل على كتاب الله ما ليس منه ، ويشجع على ذلك الخطأ ما نجده في بعض البلدان من يقيم مسابقات في حفظ أجزاء من الترجمة التي عندهم ، ومثل هذه التصرفات خطرة على دين المسلمين وعلى فهمهم لدينهم .
أما الجواب عما ذكر في السؤال ، فيقال:
أولاً :
لم يرد في القرآن الكريم وصف ( أزواج ) بـ ( مطهرون ) كما جاء في السؤال ، وإنما وصف الله تعالى ( أزواج ) بـ ( مُطَهَّرَة ) .
قال الله تعالى : ( وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) البقرة /25 .
وقال تعالى : ( قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ) آل عمران / 15 .
وقال تعالى : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِيلًا ) النساء / 57 .
وكلمة ( أزواج ) هي جمع لكلمة زوج ، و" زوج " لفظ مشترك يطلق على الرجل والمرأة ، والمقصود بهذه الكلمة في الآية : النساء .
قال ابو حيان الأندلسي رحمه الله تعالى في تفسير قوله تعالى ( وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ ) : " وأريد هنا بالأزواج : القرناء من النساء اللاتي تختص بالرجل ، لا يشركه فيها غيره " .
انتهى من " تفسير البحر المحيط " (1/260) .
وقال ابن جرير الطبري رحمه الله تعالى : " والأزواج جمع زوج ، وهي امرأة الرجل‏ ، يقال‏:‏ فلانة زوج فلان ، وزوجته ‏.‏
وأما قوله‏ :‏ ( مُّطَهَّرَةٌ ) : فإن تأويله أنهن طُهِّرن من كل أذى وقذى وريبة ، مما يكون في نساء أهل الدنيا ، من الحيض والنفاس والغائط والبول والمخاط والبصاق والمني ، وما أشبه ذلك من الأذى والأدناس والريب والمكاره ‏" انتهى من " تفسير الطبري " (1/419) .
وهذا التفسير هو الذي عليه جميع المفسرين .
قال الماوردي رحمه الله تعالى في تفسيره : " قوله عز وجل : ( وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ ) في الأبدان ، والأخلاق ، والأفعال ، فلا يَحِضْنَ ، ولا يلدن ، ولا يذهبن إلى غائط ولا بول ، وهذا قول جميع أهل التفسير " انتهى من " النكت والعيون " (1/87) .
فإن قيل فلم كان لفظ أزواج ، ولم يكن لفظ زوجات ؟
فالجواب عن ذلك ما ذكره الشيخ محي الدين شيخ زاده رحمه الله تعالى :
" وكان الظاهر أن يقال : ولهم فيها زوجات مطهرة ؛ لأن المراد بالأزواج ههنا نساء الدنيا وحور الجنة جميعاً ، قال تعالى : ( إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً ، فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا ، عُرُبًا أَتْرَابًا ) ، وقال : ( وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ ) ؛ فَلِمَ قيل : أزواج ؟ !
وتقدير الجواب أنه قيل : ( وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ ) وهو جمع زوج ، ولم يقل : زوجات ؛ بناء على أن الزوج : كما يقال للذكر ، كما في قوله ( فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ) ؛ يقال أيضاً للأنثى ، كما في قوله ( اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ ) ـ
ويقال : زوج الرجل : امرأته ، ولا يقال : زوجة الرجل إلا قليلا .
قال الأصمعي : لا تكاد العرب تقول زوجة .
ونقل الفرّاء أنها لغة – قبيلة – تميم ، فنزل القرآن ههنا على اللغة الشائعة في حق الإناث – أي زوج " انتهى من " حاشية محي الدين شيخ زاده على تفسير البيضاوي " (1/434) .
فإن قيل : فلِمَ لمْ توصف بأنهن ( مطهرات ) بصيغة جمع المؤنت السالم ؟
قيل : قد قال الشيخ محمد الطاهر بن عاشور رحمه الله تعالى في جواب ذلك :
" وقوله ( مُّطَهَّرَةٌ ) ، هو بزِنة الإفراد ، وكان الظاهر أن يقال : مطهرات ، كما قرئ بذلك ، ولكن العرب تعدل عن الجمع مع التأنيث كثيراً ، لثقلهما ؛ لأن التأنيث خلاف المألوف ، والجمع كذلك ، فإذا اجتمعا تفادوا عن الجمع بالإفراد ، وهو كثير شائع في كلامهم لا يحتاج للاستشهاد " انتهى من " التحرير والتنوير" (1/357) .
فالحاصل : أن المقصود بـ ( أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ ) نساء في الجنة ، وهذا قول عامة أهل التفسير ، كما نص على ذلك الماوردي في كلامه الذي ذكرناه سابقاً .

ثانياً :
الحور العين في الجنة ، من عالم الغيب الذي لا ندركه إلا بالوحي ولا مجال للعقل فيه .
وقد وردت كلمة ( الحور العين ) في مواضع من القرآن الكريم :
قال الله تعالى : ( كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ ) الدخان / 54 .
وقال تعالى : ( مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ ) الطور /20 .
وقال تعالى : ( وَحُورٌ عِينٌ ، كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ ) الواقعة /22 – 23 .
والقرآن يفسر بعضه بعضاً ، فقد جاء في عدد من الآيات ذكر صفات أنثوية لهن ما يدل صراحة على أنهن نساء في الجنة .
قال تعالى : ( وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ ، كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ ) الصافات /48 – 49 .
وقال تعالى : ( حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ ) الرحمن / 72 .
وقال تعالى : ( إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً ، فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا ، عُرُبًا أَتْرَابًا ) الواقعة / 35 –37 .
وقال تعالى : ( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ، حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا ، وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا ) النبأ /31 - 33 .
وعلى هذا عامة أهل التفسير ـ أيضاً .
قال ابن جرير الطبري رحمه الله تعالى : " يقول تعالى ذكره‏ :‏ كما أعطينا هؤلاء المتقين في الآخرة من الكرامة ؛ بإدخالنا لهم الجنات ؛ وإلباسنا لهم فيها السندس والإستبرق ، كذلك أكرمناهم بأن زوجناهم أيضا فيها حوراً من النساء ؛ وهن النقيات البياض ، واحدتهن ‏:‏ حوراء .
وكان مجاهد يقول ... والحور: اللاتي يَحارُ فيهنَّ الطرفُ ، بادٍ مُخُّ سُوقِهنَّ من وراءِ ثيابِهن ، ويرى الناظر وجهه في كبد إحداهنَّ كالمرآة ، من رقة الجلد وصفاء اللون ".
ثم قال الطبري : " وبنحو الذي قلنا في معنى ذلك قال سائر أهل التأويل " .
انتهى من" تفسير الطبري " (21/65 - 66) .
فالحاصل من كل ما سبق : أنه لا يوجد في هذه الآيات ، ولا في الآيات السابقة عن الأزواج المطهرة ما يمكن أن يستدل به على وجود رجال حور عين للنساء في الجنة ، ولا أختلف أهل العلم في تفسير ذلك أصلاً ؛ بل كلهم مجمعون على أن ذلك وصف نساء المؤمنين في الجنة ، ولا مدخل لذلك في وصف الرجال .

ثالثاً :
فإن قيل : ما نثبته من الأجور للرجال نثبت مثله للنساء ولا نفرق بينهما .
فالجواب :
1- الحور العين من الأمور الغيبية التي لا يمكن إدراكها بمجرد العقل ، فلو لم يذكرها الله تعالى في القرآن الكريم لما تصورناها ، والقرآن وصفها بصفات الأنوثة ، فمن يقول بوجود رجال حور عين في الجنة ، يكون قد أثبت شيئاً غيبياً دون نص من الوحي ؛ وهذا قول على الله بغير علم ، والله تعالى يقول : ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ) الأعراف /33.
2- نعم ، يثبت للنساء أجر عملهن الصالح ، وجزاء سعيهن ، كما يثبت للرجال ، لكن لا يبعد أن يختص كل جنس منهما بنعيم يخصه ، أو أجر خاص يناسب جنسه .
وقد دلت نصوص عديدة على أن النساء المسلمات في الجنة ، يزوجن بالرجال المسلمين من أهل الدنيا ، لكن بعد أن يدخلهم الله الجنة في أحسن وأبهى صورة .
قال الله تعالى : ( وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ، جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ ، سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) الرعد / 22 - 24 .
وقال تعالى أيضا : ( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُمْ وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) غافر /8 .
قال ابن كثير رحمه الله تعالى : " وقوله : ( وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ) أي : يجمع بينهم وبين أحبابهم فيها ؛ من الآباء والأهلين والأبناء ، ممن هو صالح لدخول الجنة من المؤمنين ؛ لتقر أعينهم بهم ، حتى إنه ترفع درجة الأدنى إلى درجة الأعلى ، من غير تنقيص للأعلى عن درجته ، بل امتنانًا من الله وإحسانا " انتهى من " تفسير القرآن العظيم " (8/136) .
واستدل بعضهم بقوله تعالى : ( ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ ) الزخرف / 70 .
قال ابن الجوزي رحمه الله تعالى : " وفي أزواجهم قولان : أحدهما : زوجاتهم ، والثاني : قرناؤهم " انتهى من " زاد المسير في علم التفسير " (7/328) .
وذكر نحواً من ذلك أيضاً : القرطبي في " تفسيره " ( 19/78 ) ، وصديق حسن خان، في " فتح البيان في مقاصد القرآن " (12/372) .
وقد سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : ذكر للرجال الحور العين في الجنة ، فما للنساء؟
فأجاب بقوله : " يقول الله - تبارك وتعالى - في نعيم أهل الجنة : ( وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ) ، ويقول - تعالى - : ( وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) .
ومن المعلوم أن الزواج من أبلغ ما تشتهيه النفوس ، فهو حاصل في الجنة لأهل الجنة ، ذكوراً كانوا أم إناثاً ، فالمرأة يزوجها الله - تبارك وتعالى - في الجنة بزوجها الذي كان زوجاً لها في الدنيا ، كما قال الله - تبارك وتعالى -: ( رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) " .
انتهى من " مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين " ( 2/51) .
وأما المرأة التي تزوجت في الدنيا عدة مرات ، وكل أزواجها من أهل الجنة ، فقد اختلف اجتهاد العلماء ، فبعضهم قال : إنها تخير بينهم ، وتختار من كان أحسن خُلقاً .
وبعضهم قال : تكون لآخر أزواجها في الدنيا ، واعتمدوا على ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( المَرْأَةُ لِآخِرِ أَزْوَاجِهَا ) صححه الشيخ الألباني رحمه الله تعالى في " سلسلة الأحاديث الصحيحة " ( 3 / 275 ) رقم ( 1281 ) .
وينظر جواب السؤال رقم :(8068) .
أما المرأة التي لم تتزوج في الدنيا ، أو التي لم يكن زوجها من أهل الجنة ، فلم يرد نص في تعيين زوج مثل هذه المرأة ، لكن هناك بعض الأقوال لأهل العلم في هذه المسألة يمكن أن يستأنس بها .
قال الألوسي رحمه الله تعالى : " ويعطي الرجل هناك ما كان له في الدنيا من الزوجات ، وقد يضم إلى ذلك ما شاء الله تعالى من نساء مُتْنَ ولم يتزوجن .
ومن تزوجت بأكثر من واحد : فهي لآخر أزواجها ، أو لأولهم إن لم يكن طلقها في الدنيا ، أو تخير فتختار من كان أحسنهم خلقاً معها ، أقوال : صحح جمع منها الأول ، وتعطى زوجة كافر دخلت الجنة لمن شاء الله تعالى " انتهى من " روح المعاني " (25/136) .
وفي " مجموع فتاوى ومسائل ابن عثيمين " ( 2 / 52 ) :
" وسئل - رعاه الله بمنه وكرمه -: إذا كانت المرأة من أهل الجنة ولم تتزوج في الدنيا ، أو تزوجت ولم يدخل زوجها الجنة فمن يكون لها ؟
فأجاب قائلا : " الجواب يؤخذ من عموم قوله - تعالى -: ( وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ) ، ومن قوله - تعالى -: ( وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ).
فالمرأة إذا كانت من أهل الجنة ولم تتزوج ، أو كان زوجها ليس من أهل الجنة : فإنها إذا دخلت الجنة فهناك من أهل الجنة من لم يتزوجوا من الرجال ، وهم -أعني من لم يتزوجوا من الرجال- لهم زوجات من الحور ، ولهم زوجات من أهل الدنيا إذا شاءوا واشتهت ذلك أنفسهم.
وكذلك نقول بالنسبة للمرأة إذا لم تكن ذات زوج ، أو كانت ذات زوج في الدنيا ولكنه لم يدخل معها الجنة ؛ أنها إذا اشتهت أن تتزوج : فلا بد أن يكون لها ما تشتهيه ، لعموم هذه الآيات.
ولا يحضرني الآن نص خاص في هذه المسألة ، والعلم عند الله - تعالى - ".
ولمزيد الفائدة ينظر جواب السؤال : ( 149336 ) .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب
أضف تعليقا