الثلاثاء 5 ربيع الأوّل 1440 - 13 نوفمبر 2018
العربية

معنى اسم الله عز وجل المقدم والمؤخر

11366

تاريخ النشر : 29-08-2000

المشاهدات : 12188

السؤال


ما معنى اسم الله عز وجل المقدم والمؤخر ؟.

نص الجواب


الحمد لله

الله سبحانه هو الذي يقدم ما يجب تقديمه من شيء حكماً وفعلاً على ما أحب وكيف أحب ، وما قدمه فهو مقدم ، وما أخره فهو مؤخر ، وهو الذي يؤخر ما يجب تأخيره ، والحكمة والصلاح فيما يفعله الله تعالى ، وإن خفي علينا وجه الحكمة والصلاح فيه .

وهو سبحانه المنزل الأشياء منازلها يقدم ما شاء منها ، ويؤخر ما شاء ، قدم المقادير قبل خلق الخلق ، وقدم من أحب من أوليائه على غيرهم من عبيده ، ورفع الخلق بعضهم فوق بعض درجات ، وقدم من شاء بالتوفيق إلى مقامات السابقين ، وأخر من شاء عن مراتبهم ، وأخر الشيء عن حين توقعه ، لعلمه بما في عواقبه الحكمة ، فلا مقدم لما أخر ولا مؤخر لما قدم .

والتقديم يشمل :

التقديم الكوني : كتقديم بعض المخلوقات على بعض ، وتقديم الأسباب على مسبباتها والشروط على مشروطاتها .

والتقديم الشرعي : كتفضيل بعض الأنبياء على بعض ، وتفضيلهم جميعاً على الخلق ، وتفضيل بعض العباد على بعض ، وكل ما سبق تبع لحكمته سبحانه .

قال ابن القيم :

وهو المقدم والمؤخر ذانك الـو *******  صفان للأفعال تابعان

وهما صفات الذات أيضاً إذ هما ******* بالذات لا بالغير قائمتان

المصدر: كتاب شرح أسماء الله تعالى الحسنى للدكتورة حصة الصغير ص 218

إرسال الملاحظات